2014-10-12 نشاطات المحافظة

وزير العدل ومحافظ ريف دمشق افتتحا محكمة الصلح في أشرفية صحنايا:\rالقيادة والحكومة تسعيان لتبسيط قضايا المواطنين وحلها


ريف دمشق _ المكتب الصحفي
بحضور وزير العدل الدكتور نجم حمد الأحمد ومحافظ ريف دمشق حسين مخلوف ومحمد بخيت أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي تم افتتاح محكمة الصلح في مبنى بلدية أشرفية صحنايا.

وأكد وزير العدل في مستهل اجتماعه مع وجهاء وأهالي البلدة حرص القيادة وتوجيهها على متابعة قضايا المواطنين في ظل المرحلة التي نكافح بها الإرهاب وتنفيذ المرسوم الذي يقضي بإحداث محاكم صلح في ريف دمشق وقال: إننا نعمل على إنشاء مجمع قضائي في القريب العاجل ليتسنى للمواطنين متابعة قضاياهم وملفاتهم وبين أن تقدم الجيش العربي السوري وما يحققه من انتصارات على أرض الواقع وما نعمله من أجل تطوير وإعادة إعمار سورية هو ما نحققه بتضافر جميع الجهود، وافتتاح المحكمة ثمرة من تلك الجهود وهذا ما يثبت للعالم أننا سنعمر سورية يداً بيد لأننا جبلنا على التسامح والعيش المشترك ونستحق العيش على هذه الأرض إلى أن يرثها الله.
 من جهته أشاد محافظ ريف دمشق حسين مخلوف بإيلاء الحكومة أهمية متابعة قضايا المواطنين في ريف دمشق حيث تم افتتاح مجمع قضائي في جرمانا والآن محكمة صلح في أشرفية صحنايا للتخفيف عن المواطنين عناء التنقل وبذل الجهد و الوقت في متابعة أمورهم القضائية ولفت مخلوف إلى أن هناك المزيد من الإجراءات التي تعمل محافظة ريف دمشق على تنفيذها في المجال القضائي لتبسيط معاملات المواطنين.
وأشار أمين فرع حزب البعث في ريف دمشق محمد بخيت إلى أن المحكمة تعد مكرمة وعطاء جديداً من عطاءات السيد الرئيس بشار الأسد، وأشاد بأهالي البلدة الذين كانوا صفاً واحداً في مواجهة الإرهاب وأنهم خلف قيادتهم دفاعاً عن وطنهم وأرضهم.
وعلى هامش الافتتاح عرض الأهالي ووجهاء البلدة والمواطنون همومهم وشجونهم بما يخص الملفات القضائية وعبروا عن سعادتهم في افتتاح المحكمة وما ستخففه عنهم من الجهد والوقت في متابعة قضاياهم.
وفي تصريح لـ «تشرين» قال أحمد السيد محامي عام ريف دمشق: إن وزارة العدل تدرس جميع البدائل لمتابعة قضايا المواطنين ولاسيما في المناطق الساخنة والتي تضررت للتخفيف من معاناتهم قدر الإمكان وأضاف: باشرت المحكمة عملها بعد الافتتاح وكل الكوادر الإدارية القضائية موجودة وقد حرصنا على تكليف خيرة القضاة، وسيؤتمت العمل القضائي فيما بعد للحاق بركب التطور القضائي المؤتمت كحال عدلية ريف دمشق.
«تشرين» التقت أحمد غزال قاضي محكمة الصلح في أشرفية صحنايا فأشار إلى أهمية محكمة الصلح في البلدة لخدمة المواطنين وتأكيده على إحقاق العدالة والحق وتيسير الأمور وأداء تنفيذ الأحكام الجزائية والمدنية ووجود مدير أيتام لتيسير الأمور الشرعية وكاتب العدل تسهيل أمور المواطن من قضايا زواج وطلاق وتصدق المحكمة عنها بصفتها نيابة عامة.
وبين رئيس بلدية أشرفية صحنايا حسام ورور أنه تم تخصيص ستة مكاتب في مبنى البلدية لقاضي المحكمة والديوان وقوس محكمة وكاتب العدل ليتسنى للمواطنين متابعة قضاياهم مباشرة حيث تخصص محكمة الصلح المدني والجزائي للقضايا الايجارية وإزالة الشيوع والقضايا العمالية وملفات حصر الإرث للأيتام وغيرها.
يذكر أن السيد الرئيس بشار الأسد أصدر المرسوم رقم «64» لعام 2014 القاضي بإحداث محاكم استئناف مدنية واستئناف جنح وصلح في عدليات محافظات درعا وطرطوس وريف دمشق، وقد نص المرسوم على: إنشاء محكمة استئناف مدنية ومحكمة استئناف جنح في منطقة الصنمين، ومنطقة ازرع في عدلية درعا، وإنشاء محكمة صلح مدنية سادسة في عدلية طرطوس، ومحكمة صلح في منطقة أشرفية صحنايا في عدلية ريف دمشق.
Copyright © ruraldamascus.gov.sy - All rights reserved 2011
Powered by Syrian Monster Web Hosting Provider